منتدي النجوم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

المسجد الاقصى00000

اذهب الى الأسفل

المسجد الاقصى00000

مُساهمة من طرف لوجينا في الأحد نوفمبر 02, 2008 3:43 pm

أهمية المسجد الأقصى


وفي سؤال أبي ذر الغفاري، رضي الله تعالى عنه، لرسول الله(ص) بقوله: "قلت يا رسول الله، أي مسجد وضع في الأرض أول؟ قال: المسجد الحرام، قال: قلت ثم أي؟ قال: المسجد الأقصى، قلت: كم كان بينهما؟ قال: أربعون سنة، ثم أينما أدركتك الصلاة فصلّ، فإن الفضل فيه".



ومن هنا يتبين أن المسجد الأقصى المبارك ثاني المسجدين بناءً، بعد المسجد الحرام. وبعد فرض الصلاة على النبي المصطفى والمسلمين في رحلة المعراج، طلب منهم التوجه في صلواتهم نحو المسجد الأقصى المبارك، وغدوا على الأمر ستة عشر أو سبعة عشر شهراً، حتى أمر الله تعالى بتغيير القبلة إلى المسجد الحرام.

وبذلك يكون المسجد الأقصى أولى القبلتين، التي توجه إليها المسلمون بصلواتهم.

وروي أيضاً: "لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، وإلى الأقصى ومسجدي هذا".

ومن هنا نستبين أنه ثالث الحرمين بعد مكة والمدينة، من حيث الأفضلية، وقد ورد أن فضل الصلاة فيه بخمسمائة صلاة، وقيل بألف، والأول أقوى، والله تعالى أعلى وأعلم.

والمسجد الأقصى المبارك اختصّ بميّزات عن غيره، فأما القدر، فقد سبق المسجد الحرام بالتوجه إليه، وإن كان المسجد الحرام قد سبقه بناءً.

واختصّ المسجد الأقصى في تعدد معالمه وتنوعها، فهو مسجد ضمّ نحو مائتي معلم، تتلخّص فيما يلي: القباب وسبل المياه، المصاطب والطرقات، المآذن والأشجار، المواضىء والمحاريب، البوائك والآبار، المدارس والمكتبات، الخلوات والمكاتب، الساحات والمشارب، وهو يبلغ من المساحة142 دونماً، تشكل سدس مساحة بيت المقدس المسورة، وهو الواقع في زاويتها الشرقية الجنوبية.

ومن صفاته أن فيه مسجد قبة الصخرة، أجمل مبنى في العالم قاطبة، وقد أراد عبد الملك بن مروان مضاهاة الكنائس وجمالها، ففاقها حسناً، وتقدمها هندسة.

واجب المسلمين نحو المسجد الاقصى



لئن قرر الفقهاء أن الواجب يتحتم في وقت محدد لشرف صاحبه أو مكانه وزمنه فإن واجباً عظيماً على الأمة في هذه الأيام يشرف بشرف الملتزم نحوه، وهو المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعند النظر والتأمل فإنه يلزم الأمة المسلمة في شتى بقاع الأرض نحو المسجد الأقصى الأمور التالية:

1- إعلان الجهاد لتخليصه، ودفع الأذى عنه، وهذا أمر مجمع عليه عند فقهاء أهل الإسلام، حيث قرروا أنه إذا احتل شبر من بلاد المسلمين أصبح الجهاد فرض عين على كل مسلم، تخرج فيه المرأة من غير إذن زوجها، والعبد بغير إذن سيده، والولد بغير إذن والده، ولئن كان الأقصى قد أسر سابقاً إلا أن أمره الآن يحوج إلى أن يكون الحال كذلك لمسيس الحاجة إلى إنقاذه قبل أن يهدم ليكون الهيكل مكانه.

2- إراقة الدم لأجله وإزهاق النفوس دفاعاً عنه، وهذا أمر مقرر إذ إن ما أخذ بالدم لا يسترد إلا بالدم، وإن من أحب الأشياء إلى الله قطرة دم تراق في سبيل الله، وقد عجب الله تعالى أو ضحك لرجل غمس يده في العدو فهرب عنه إخوانه فرجع إلى عدوه فقتلوه.

3- بذل المال، وهو جهاد مال، يجب على كل مسلم نحو فلسطين ومنها المسجد الأقصى المبارك، وهذا المال يحتاج إليه لترميم ما وهى منه، وصيانة ما أصابه الخلل من بنيانه والنفقة على حراسه المرابطين فيه الباذلين أنفسهم في سبيل الله لأجله، والإعالة لأسر هؤلاء المرابطين، والدعاية والإعلام التي تجمع الناس حوله.

4- بذل الوقت، ويكون بالرباط فيه ممن قرب محله منه، وكان بمكنه أن يرابط فيه، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن كل ميت يختم على عمله إلا المرابط في سبيل الله.

5- بذل الدعاء له، وذلك بتوجيه دعوات المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها لحفظ الأقصى، ودفع الأذى عنه، وإفساد كل كيد يراد نحوه، والدعاء سلاح المؤمن.

6- بذل اللسان، وذلك بأن يلهج الناس بالحديث عن الأقصى، وذكر مآثره، وتعداد فضائله، حتى يكون للمسجد هجير المجالس، وحديث المنابر، ليكون الحال إن سكنت الأسنة تكلمت الألسنة.

7- بذل الجاه، وذلك بأن يبذل أهل الجاه جاههم لحماية الأقصى، والدفاع عنه، وعدم البخل عليه بما جادت به نفوسهم، وتاقت إليه قلوبهم.

8- بذل الأقلام، وهذا لأهل العلم والكتّاب، بالكتابة عن الأقصى توضيحاً لتاريخه، وتعداداً لمآثره، ودفعاً للشبه عنه، وتقريراً لحق الأمة فيه بكل وسائل النشر والكتابة ليكون الأقصى حديث العالم، وليكون الأقصى إرثاً عالمياً لا يجوز نقضه، ويحرم هدمه، وليقوم عقلاء الناس في شتى بقاع الأرض بالدفاع عنه والذبّ عن حرماته.



9- شد الرحال إليه، فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى»، وصح عنه أنه قال: «ائتوه فصلوا فيه، فإن لم تستطيعوا فابعثوا بزيت يوقد في قناديله».

وبعد، بهذا الذي ذكرت يمكن للأمة أن تعذر إلى ربها بعض العذر في واجبها نحو الأقصى، وبغير ذلك لا يتبرأ لها ذمة، ولا يقبل لها عذر، ولا تقال لها عثرة، ولا يلتفت إليها عند ملامة اللائم، والله تعالى المستعان.
avatar
لوجينا
نجم جديد

انثى عدد الرسائل : 30
البلد : فلسطين
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المسجد الاقصى00000

مُساهمة من طرف شيرين في الإثنين ديسمبر 08, 2008 12:31 am

يعطيكي العافية
avatar
شيرين
نجم ذهبي

انثى عدد الرسائل : 522
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المسجد الاقصى00000

مُساهمة من طرف لوجينا في الإثنين يونيو 22, 2009 3:40 pm

الله يعا فيكي

مشكورة ع المرور العطر
avatar
لوجينا
نجم جديد

انثى عدد الرسائل : 30
البلد : فلسطين
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المسجد الاقصى00000

مُساهمة من طرف كبرياء انثى في الإثنين يونيو 22, 2009 8:14 pm

موضوع حلو لوجينا

المنتدى نور بتواجدك معانا

_________________
avatar
كبرياء انثى
المديره العامه
المديره العامه

انثى عدد الرسائل : 1963
تاريخ التسجيل : 13/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnojom.kalamfikalam.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى